هل كانت المرويه هي اللغه الأم لتهارقا؟

هل كانت المرويه هي اللغه الأم لتهارقا؟

 

اللغه المرويه وأصل التسميه:

في أواخر القرن الثامن عشر، تمت تسميه اللغه المرويه بهذا الإسم من قبل عالم المصريات الألماني بروتش (Heinrich Karl Brugsch) لمجرد أن أولى النقوش التي جمعت له كانت من منطقه مروي (البجروايه) و هذا أدى للخلط بين اللغه المرويه و الفتره الزمنيه التاريخيه لملوك و كنداكات مروي.

و في عام ١٩١١، حاول قرفث (F.L.I Griffith) فك شفره وتحليل اللغه المرويه باللغه النوبيه القديمه (Old Nubian) حيث وجد كلمات و حروف مرويه مقتبسه من المرويه في اللغه النوبيه. لكن محاولاته باءت بالفشل مع أن بحوثه قدمت الكثير لفك اللغه المرويه و توصل لأن هذا مجرد تداخل محدود لكلمات ولا توجد علاقه بين اللغتين. وجاء ترقر (B Trigger) و هنتز (F Hintz) و رايلي (Claude Rilly) و غيرهم وقدموا الكثير من الفرضيات وتم التوصل لفك الكثير من اللوحات و النقوش باللغه المرويه مثل نقوش الدكه و الحمداب وغيرها. وهذه مقدمه صغيره لإيضاح بعد الأصل اللغوي بين اللغه المرويه واللغه النوبيه وأنه لايوجد جمع بينهما تماماً “حتى الآن”.

مروي – المدينه الملكيه لملوك كوش:

أثبتت البعثه الكنديه لعام ٢٠٠٤ (بعثه الخرطوم- كالكاري)، أن مدينه مروي يعود قدمها إلا ما قبل عصر الأسره الخامسه و العشرون بحسب التحاليل الكربونية لقطعه من الطوب الطيني (٩٦١-٨٤١ ق.م) و هذا ما أثبته بوب في كتابه “المملكتين تحت تهارقا”. و على الرغم من أن نبته كانت المدينه الدينيه لملوك الأسره الخامسه و العشرون كانت مروي العاصمة الملكيه و هذا ما أثبت من خلال نقش ناستاسن (Nastasen) من القرن الرابع قبل الميلاد الموجود في متحف بيرلن. وترجمت النقش تقول:

“عندما كنت صغيراً في مروي، أمون نبته، أبي، طلب حضوري قائلاً: إحضر، فقد أمرت إستدعاء جميع العائله المالكه من جميع مروي. 

جميع الأراضي و جميع الناس قد سمعوا أنك طلبت حضوري من مروي

سوف يصبح ملكاً من يسكن مروي بنجاح”

ويقتبس بوب من الحكيم (Al-Hakem) قائلاً أن مروي ظلت المدينه الملكيه من عام ٨٠٠ قبل الميلاد حيث كانت مقر الحكم لملوك الأسره الخامسه و عشرون و أخذ هذا الإستنتاج من نقش بعانخي المعروف بنقش النصر في القرن الثامن قبل الميلاد، وذكر الآتي:

“عندما كان الملك لا يقود الجيش، واصل جنوده في إرسال غنائم الحرب. وعندما قاد الملك الجيش و  أكمل الفتوحات، أبحر عكس التيار عائداً لموطنه الأصلي.”

مع أن حكيم ذكر أن موطن بعانخي يحتمل التأويل سواءاً نبته أو مروي، فقد رجح كون مروي هي المقصودة بالموطن الأصلي.

المرويه هي لغه المخاطبة لملوك الأسره ٢٥ الكوشيين:

ذكر رايلي (Rilly)، أنه في منتصف الألفيه الثانية قبل الميلاد، بدا أن اللغه المرويه هي لغه المخاطبة عند الكوشيين المعروفين للنظام الهكسوسى اللذي كان يحكم مصر حينها. حيث كان الكوشيين في كرمه حلفاء للهكسوس في ذلك العهد. ويضيف بوب (Jeremy Pope) على أن تخاطب ملوك الأسره الخامسه والعشرون باللغه المرويه هو تأكيد الأصل الواحد لكوشي كرمه و مروي وأن المرويه كانت لغه التخاطب لقرون على الرغم من أن الهيروغليفيه المصريه كانت لغه التدوين الرسميه في تلك الفتره.

عمر الحاج (٢٠١٦/١٥/٦)

المصادر:

١- The Double Kingdom under Taharqo – Jeremy Pope

٢- Between Two Worlds –  The Frontier Region Between Ancient Nubia and Egypt

– Laszolo Torok

٣- ترجمت النقوش من الإنجليزيه للعربيه تمت بمعرفتي الخاصه

لتحميل الكتابين مجاناً, إضغط على الرابط في الأسفل

 

The Double Kingdom under Taharqo

 

Between Two Worlds

 

 

Advertisements